المواضيع الأخيرة

» والذاكرين الله كثيراً
السبت 21 أغسطس 2010, 1:09 pm من طرف غُربة

» قصيدة الشريم في فتوى الكلباني
الإثنين 28 يونيو 2010, 12:20 pm من طرف حدو

» قبل قليل أصبحت أختاً لنا بعد إسلامها !!!!
الأربعاء 23 يونيو 2010, 10:11 am من طرف أبومها

» الشيخ عبدالعزيز الطريفي يرد على عادل الكلباني
الإثنين 21 يونيو 2010, 9:25 pm من طرف قلم رصاص

» أترك أثرا قبل الرحيل فطوبى لمن كان مفتاحاً للخير مغلاقاً للشر ..
الإثنين 21 يونيو 2010, 8:04 pm من طرف ابو تسنيم

» انزل الناس منازلهم
الإثنين 21 يونيو 2010, 4:29 am من طرف قلم رصاص

» إشراقات الوحي ( 5 )
الثلاثاء 15 يونيو 2010, 5:11 am من طرف عشير المر

» لبِستُ ثوب الرَّجا والناس قد رقدوا
الإثنين 14 يونيو 2010, 11:32 pm من طرف قلم رصاص

» ماهي الضوابط للنظرة الشرعية في الخطبة؟
الإثنين 14 يونيو 2010, 11:15 pm من طرف حتى ظلي له مهابه

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 25 بتاريخ الإثنين 12 أبريل 2010, 10:52 pm


    سعد بن معاذ رضي الله عنه

    شاطر
    avatar
    ابو تسنيم
    المشرف العام
    المشرف العام



    رقم العضوية : 30
    عدد المشاركاتـ : 1164
    الدولة : ديرتي
    تاريخـ التسجيلـ : 15/02/2010
    المزاجـ : احلى ونااااااااااااااسه ..
    العمل : مشرف المنتدى الاسلامي سابقا .. المشرف العام حاليا ..

    سعد بن معاذ رضي الله عنه

    مُساهمة من طرف ابو تسنيم في الأحد 28 فبراير 2010, 2:36 am




    اتمنى من كل عضو ان يضع تعليقا او فائدة على هذا الموضوع حتى نستفيد سويا بورك مسعاكم



    لما كان يوم بدر وقف سعد بن معاذ رضي الله عنه موقفاً مشرفاً في لحظة من لحظات الحرج، أخذ الرسول صلى الله عليه وسلم العهد والميثاق من الأنصار أن ينصروه في المدينة، ولم يأخذ منهم العهد والميثاق أن ينصروه عندما يخرج من المدينة، فلما خرج الرسول صلى الله عليه وسلم بهؤلاء النفر الذين معه لاعتراض قافلة، تحولت الأمور فتغيرت من اعتراض قافلة إلى معركة مع جيش قدره ألف رجل من المشركين، كان الرسول صلى الله عليه وسلم يريد أن يعرف ما في نفوس الناس الذين معه، كان يريد أن يتأكد من الأنصار هل سيقفون معه خارج المدينة ، أم أنهم واقفون معه وناصروه داخل المدينة فقط؟ فوردت روايات عن ابن مردويه من طريق محمد بن عمر بن علقمة بن وقاص الليثي، ومرسلٌ آخر عند ابن عائد، ومرسلٌ آخر عند ابن أبي شيبة يقوي هذه الأسانيد بعضها بعضاً، وقد صحح الشيخ/ ناصر هذا الموقف، فقال الراوي: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدر حتى إذا كان بـالروحاء خطب الناس، فقال: (كيف ترون؟ فقال أبو بكر: يا رسول الله! بلغنا أنهم بكذا .. وكذا .. قال: ثم خطب الناس، فقال: كيف ترون؟ فقال: عمر مثل قول أبي بكر ، ثم خطب الناس، فقال: كيف ترون؟ -الرسول يريد الأنصار أن يتكلموا، الرسول يعرف أن المهاجرين عندهم استعداد للقتال- فقام سعد بن معاذ فقال: يا رسول الله! إيانا تريد؟ فوالذي أكرمك، وأنزل عليك الكتاب، ما سلكتها قط ولا لي بها علم، ولئن سرت حتى تأتي برك الغماد من ذي يمن لنسيرن معك، ولعلك أن تكون خرجت لأمرٍ وأحدث الله إليك غيره، فانظر الذي أحدث الله إليك، فامض، فصل حبال من شئت، واقطع حبال من شئت، وعاد من شئت، وسالم من شئت، وخذ من أموالنا ما شئت) فنـزل القرآن على قول سعد كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِنْ بَيْتِكَ بِالْحَقِّ [الأنفال:5].
    avatar
    حسن القرني
    المدير العام
    المدير العام



    رقم العضوية : 5
    عدد المشاركاتـ : 2373
    الدولة : السعودية
    تاريخـ التسجيلـ : 27/06/2009
    الأوسمة :

    رد: سعد بن معاذ رضي الله عنه

    مُساهمة من طرف حسن القرني في الأحد 28 فبراير 2010, 3:43 am

    حياة أوقفت لله


    إسلام
    سيد المدينة

    أرسل صلى الله عليه وسلم إلى
    المدينة مصعب بن عمير يدعوأهلها إلى لا إله إلا الله وما إن سمع به سيد
    المدينة سعد بن معاذ، قيل له: رجل من مكة أتى
    يغير دين ، فغضب سعد رضي الله عنه، وأخذ
    حربته وأراد شيئاً والله يريد شيئاً آخر؛ والله غالب على أمره.



    والحق ركن
    لا يقوم لهدّه *** أحدٌ ولو جُمعت له الثقلان0

    دعها
    سماويةً تجري على قدرٍ *** لا تفسدنها برأيٍِ منك منكوس0



    أخذ حربته والسم عليها ، ورأى
    مصعب فى وجهه الشر فما كان منه إلا أن قال:

    أيها
    الرجل! لا تعجل. اسمع مني فإن كنت قلت حقاً؛ فأنصت للحق، وإن كنت قلت
    باطلاً؛ فعليك بي!

    وكان العرب عقلاء حكماء وهذا
    سيد الأوس

    وإطفاء
    ضوء الشمس أدنى لراغبٍ ***وأيسر من إطفاء نور الشريعة

    فركز سعد
    الحربة، ثم جلس مصعب يتحدث عن لا إله إلا الله وعن رسالة الرسول صلى الله
    عليه وسلم ويقرأ القرآن، فدخل الإيمان مباشرة كالنور وكالبشرى إلى قلب سعد
    بن معاذ رضي الله عنه،



    فلما
    قال: لا إله إلا الله، قال: اذهب فاغتسل، فذهب فاغتسل، ودب الإسلام في
    عروقه، وانتفض جسمه فخرجت كل ذرة من ذرات الشرك والوثنية والكفر والفجور.


    عمره
    ثلاثون سنة يوم أسلم،


    طاقة
    إيمانية عالية

    ليست السعادة في السكون ولا الخمول ولا القعود
    في
    العيش بين الأهل تأكل كالبهائم والعبيد

    وأن تعيش مع القطيع
    وأن تقاد ولا تقود

    إن السعادة أن تبلغ
    دين ذي العرش المجيد

    إن السعادة في
    التلذذ بالمتاعب لا التلذذ بالرقود

    وهب
    حياته لله وكيف لا والله تعالى يقول {قل إن صلاتى ونسكى ومحياى ومماتى لله
    رب العالمين}

    حصان إخلاصنا ما زال يُسمعنا *** صهيله غير أنا ما امتطيناه
    وقف
    حياته لله فكان شعاره

    مرحبا
    بالخطب يبلوني إذا***كانت العلياء فيه السبب

    لا يعرف تلك السلبية التى
    يعيشها كثير من المسلمين،

    وكيف يعيش في البستان غرس***إذا ما عُطلت عنه السواقي
    حتى يقول القروي :
    لقد صام
    هندي فدوخ دولة *** فهل ضر كفراً صوم مليار مسلم


    وقال
    الآخر في هذه الأصفار المليار وزيادة!

    عدد الحصى
    والرمل في تعدادهم *** فإذا حسبت وجدتهم أصفارا0

    من كل
    مفتون على قيثارة*** كلٌ وجدت بفنه بيطارا0

    إعلان
    عام ولا مجاملة لأحد!

    ذهب إلى قبيلته. قال: اجتمعوا
    لي رجالاً ونساءً، ولا يدرون ما الخبر، وهو السيد المطاع والأمير المقدم
    رضي الله عنه؛ اجتمعوا رجالاً ونساءً.

    قال: كيف
    أنا فيكم؟

    فقالوا: أفضلنا وسيدنا
    وأصدقنا وأكرمنا وأشجعنا.

    قال: فإن
    كلام رجالكم وكلام نسائكم عليَّ حرام حتى تؤمنوا بالله وحده وبرسول الله
    صلى الله عليه وسلم
    .

    لا مكان عنده لتمييع الدين،
    أوتمييع الولاء والبراء،


    فسمعوا الخبر فقاموا، قالوا:
    نشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، قالوها رجالاً ونساءً،
    فصاروا في كفة حسناته وفي ميزان بركاته رضي الله عنه وأرضاه.


    قال الراوي: وليس في بني عبد الأشهل رجل كافر، وذلك ببركة هذا الرجل.
    موقف
    سعد بن معاذ في غزوة بدر

    حضر صلى الله عليه وسلم بدراً
    واستعرض الجيش، وقد أخبره الله ووعده إحدى الطائفتين،

    لكن الواحد الأحد يريد شيئاً
    آخر، يريد أن يستخلص شهداء، يريد أن يصاول الإسلام، يريد الصراع العالمي
    ليظهر الصادق من الكاذب ،


    أما
    الإيمان السلبى الميت الذي تعيشه الأمة الآن فليس من الدين
    .


    وإذا بالطائفة الثانية ذات الشوكة ألف من كفار مكة
    مدججين بالسلاح، وإذا هم بالوادي، مفاجأة
    غير متوقعة0



    وكان مع رسول الله صلى الله
    عليه وسلم ثلاثمائة وبضعة عشر، فقام صلى الله عليه وسلم يستشير الناس، يريد
    صلى الله عليه وسلم الأنصار، فالمهاجرون
    مضمونون وورقة رابحة، شيك مسدد مدفوع القيمة من قبل
    .


    فوقف المقداد
    بن عمرو
    رضي الله عنه وقال: يا رسول الله! صل حبل من شئت، واقطع
    حبل من شئت، وأعط من شئت، وامنع من شئت، وحارب من شئت، وسالم من شئت،
    والله! لا نقول لك كما قال بنو إسرائيل لموسى: فَاذْهَبْ
    أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ

    [المائدة:24]

    لكن نقول لك: اذهب أنت وربك
    فقاتلا إنا معكما مقاتلون؛

    فتهلل وجه النبي صلى الله
    عليه وسلم ودعا له.


    فالتفت إلى الأنصار، ولا يتكلم في الأنصار إلا سعد الشاب، صاحب الثلاثين سنة،

    قال: يا رسول الله كأنك
    تريدنا؟ قال: نعم.


    فقال: يا رسول الله لقد صدقناك وآمنا بك، وعلمنا أن ما جئت به
    حق، يا رسول الله! اذهب إلى ما أمرك الله به، والذي نفسي بيده لو استعرضت
    بنا البحر وخضته لخضناه معك ما تخلف منا رجل واحد، يا رسول الله! إنا لصبر
    في الحرب، صدق في اللقاء، وعسى الله أن يريك منا ما تقر به عينك.


    فسر النبى صلى الله عليه وسلم
    ودعا له. وكان النصر للمؤمنين

    ماضي
    وأعرف ما دربي وما هدفي *** والموت يرقص لي في كل منعطف

    وما أبالي
    به حتى أحاذره *** فخشية الموت عندي ابرد الطرف


    ماض فلو
    سرت وحدى والدنا هتفت*** بى قف سرت فلم أقف ولم أخف

    دور سعد
    بن معاذ في معركة الخندق

    وجاءت
    معركة الخندق، وحصن الرسول صلى الله عليه وسلم النساء والأطفال، وحفر
    الخندق حول المدينة وتألبت قبائل العرب واليهود والمنافقين ضد الرسول صلى
    الله عليه وسلم


    لكن الرسول صلى الله عليه
    وسلم فلَّ حدهم، وشتت شملهم،

    فخرج سعد وأمه سبيكة بنت رافع رضي الله عنها وأرضاها تنظر إليه،
    وهي تلقي عليه نظرة من الحصن،


    وتقول: لو سددت هذا المكان، يعني: درعه كان مفتوحاً من جهة،
    ولكنه لم يبالى


    فإذا بمشرك يطلق سهما فيصيب
    تلك الفتحة التى بجسد سعد!!!

    فقال سعد : من الذي أرسل
    السهم؟

    قال: أنا ابن عرقة ، قال: عرق
    الله وجهك في النار، وكان الجرح في الأكحل،

    وكأن
    هذا الجرح في قلوب المسلمين ليس في سعد ،

    فأخذه صلى الله عليه وسلم
    وضرب له خيمة في المسجد ليعوده من قريب عليه الصلاة والسلام، وما أرحمه
    بالأمة!


    كان
    إذا أراد أن يصلي صلى الله عليه وسلم مر بـسعد وسلم عليه ليعلمنا كيف
    نحترم الرجال والأفاضل

    وإذا
    انتهى من الصلاة مر بـسعد وسلم عليه،


    وفرّ الأحزاب ، وبقي أعداء
    الله اليهود الذين نقضوا العهد


    ونقضوا الوثيقة التي كتبت
    بينهم وبين الرسول صلى الله عليه وسلم.......

    الهجوم
    على يهود بني قريظة


    فأتى جبريل من السماء للرسول
    صلى الله عليه وسلم والرسول صلى الله عليه وسلم قد وضع الّلأمة


    بعد الخندق بعد الحصار
    والجوع، ، قال جبريل: أوضعت لأمتك؟ قال: نعم.


    قال:و لكن الملائكة لم تضع
    السلاح بعد ، عليك ببني قريظة

    فقال: {لا
    يصلين أحدكم العصر إلا في بني قريظة }

    إذا
    كانت النفوس كبارا ***تعبت في مرادها الأجسام

    فانطلق الصحابة، منهم من صلى
    في الطريق، ومنهم من صلى حين وصل.

    طوقهم صلى الله عليه وسلم
    وضاقت عليهم الأرض بما رحبت

    0
    اليهود
    يطلبون حكم سعد !!!

    ما تذكروا إلا صديقاً واحداً
    كان حليفاً لهم في الجاهلية، إنه سعد بن معاذ
    ، كان يبايعهم ويشاريهم، لديهم اتفاقيات ينصرونه في الجاهلية وينصرهم هو
    وبني عبد الأشهل والأوس قالوا: لا ننزل إلا على حكم سعد بن معاذ ،


    قال عليه الصلاة والسلام: ترضون بحكم سعد بن معاذ ؟ قالوا: لا ننزل إلا على حكم
    سعد بن معاذ ، قال صلى الله عليه وسلم: عليَّ بـسعد بن معاذ .


    فذهبوا
    إلى سعد بن معاذ وهو مجروح في المسجد، فوطَّئوا له الحمار وأركبوه، وأقبل
    رجلاه تخطان في الأرض كان طويلاً
    كالحصن، فلما وصل قال صلى الله
    عليه وسلم:

    {قوموا
    إلى سيدكم فأنزلوه }


    [size=21]وهنا نتعلم
    أن ننزل الناس منازلهم

    فصاحب الجهاد، والعالم وطالب العلم والداعية، والسلطان المقسط
    العادل يحترم، والشيخ الكبير والزاهد والعابد يوقر وينزل منزلته

    سعد بن
    معاذ يصدر حكمه في اليهود


    لا
    أبطل من الباطل إلا السكوت عليه، والساكت عن الحق شيطان أخرس،

    كما أن
    المتكلم بالباطل شيطان ناطق،

    اجهر
    برأيك لا يأخذك ترويع *** لا ينفع الصوت إلا وهو مسموع

    فنزل سعد بن معاذ في الخيمة، وأخبره صلى الله عليه
    وسلم أنهم يريدون حكمه،


    فمن
    إجلاله للرسول صلى الله عليه وسلم وتعظيمه له وتوقيره قال: أيرضى من في
    هذه الناحية بحكمي؟ ناحية الرسول صلى الله عليه وسلم، فقال الرسول صلى الله
    عليه وسلم: أرضى. ولم يقل هو محمد صلى الله عليه وسلم ولا يا رسول الله،
    إجلالاً:


    ثم قال: وترضون بحكمي؟ -أي:
    اليهود- قالوا: نرضى بحكمك.

    قال: رأيي فيهم يا رسول الله! أن تقتل مقاتلتهم وأن تسبى
    ذراريهم، وأن تقسم أموالهم.


    لا يسلم
    الشرف الرفيع من الأذى *** حتى يراق على جوانبه الدم

    فقال صلى الله عليه وسلم،: {والذي نفسي بيده! لقد حكمت فيهم بحكم الله من فوق سبع
    سموات
    }.


    والحق
    يعلو والأباطل تسفل *** والحق عن أحكامه لا يسأل0

    وإذا
    استحالت حالة وتبدلت*** فالله عز وجل لا يتبدل0

    صدق
    الله.. فصدقه الله

    ويتحرى سعد موعود الله، يطلب الشهادة، وصح عنه صلى
    الله عليه وسلم أنه قال:

    {من
    طلب الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه }

    فى الأثر القدسي أن الله
    يقول:

    {وعزتي
    وجلالي! ما اعتصم بي عبد فكادت له السموات والأرض إلا جعلت له من بينها
    فرجاً ومخرجاً. وعزتي وجلالي! ما اعتصم بغيري عبد إلا أسخت الأرض من بين
    قدميه، ثم لم أبال في أي واد من أودية الدنيا هلك }



    بعض
    الناس يعمل كأنه خادم أو موظف، حتى إن بعضهم يعمل في الدعوة، فإذا سألته:
    لماذا لا تواصل؟ قال: يا أخي! نعمل مع أناس لا يقدرون الجهود ولا يعرفون
    تعبنا، وكأنه موظف في شركة. فأنت تعمل عند الواحد الأحد: يَبْتَغُونَ
    فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً [الفتح:29
    ].

    رجع سعد بن معاذ إلى الخيمة
    ينتظر الوفاة، وأخذ عليه الصلاة والسلام يكرر زيارته له ويجلس معه، وفي يوم
    من الأيام


    رفع سعد يديه إلى الواحد
    الأحد


    فقام سعد يدعو:
    اللهم
    إن كنت أبقيت بين رسولك صلى الله عليه وسلم وبين قريش حرباً فأبقني لها،
    وإن كنت أنهيت الحرب بين رسولك صلى الله عليه وسلم وبين قريش فاقبضني إليك
    .

    فلما
    انتهى من الدعاء حتى انفجر الجرح !! ليموت كما تمنى شهيدا !!

    حكم
    المنية في البرية جاري*** ما هذه الدنيا بدار قرار

    طبعت على
    كدر وأنت تريدها ***صفواً من الأقذار والأكدار


    تقول عائشة رضى الله عنها: والله الذي لا إله إلا هو، إنني كنت أعرف بكاء الرسول صلى
    الله عليه وسلم من بكاء أبي بكر من بكاء عمر على سعد
    .



    {لقد اهتز عرش
    الرحمن اليوم لموت سعد بن معاذ }


    إنها أول كلمة للرسول صلى
    الله عليه وسلم يقول للناس وللعالم وللدنيا،"
    لقد اهتز عرش الرحمن اليوم لموت سعد بن معاذ

    الدنيا بكت،و الصحابة بكوا، ،
    لكن أعظم من ذلك أن عرش الواحد الأحد
    الرحمن الديان المنان القهار الغفار الجبار جل في عليائه، الذي ما السموات السبع بالنسبة لعرشه إلا كحلقة فى فلاة


    هذا
    العرش العظيم الضخم يهتز لموت سعد

    قال أهل
    العلم: وذلك فرحاً، ويا لها من خاتمة عظيمة! ويا له من مرد طيب! ويا له من
    منقلب حسن عند الله! إذ اهتز عرش الله لموت هذا الإمام العلم.



    العيش
    عيش الآخرة

    أتى وفد من بلاد فارس بجبة لكسرى
    من حرير مخلوطة بألوان -وتصور ملك فارس ماذا يلبس- فلما رآها الصحابة تبرق
    مع الشمس، وكادت تعمي أبصارهم، فأخذوا يمسحونها بأيديهم ويلمسونها
    بأصابعهم، فيقول عليه الصلاة والسلام:

    {أتعجبون
    من هذه؟ والذي نفسي بيده! لمناديل سعد بن معاذ خير من هذه في الجنة }

    المناديل
    فقط -مناديل العرق- فكيف النعيم؟ كيف الدور؟ كيف القصور؟ كيف المنقلب؟ كيف
    النظر إلى وجه الباري سبحانه وتعالى؟ كيف الخيام؟ كيف الحور العين والطعام
    والشراب واللباس والعز والمجد والملك الكبير؟


    المناديل
    فقط خير من جبة كسرى التي شريت بالآلاف المؤلفة من الدنانير. فهذا
    شيء من طرف النعيم في الجنة.



    لا دار للمرء بعد
    الموت يسكنها *** إلا التي كان قبل الموت يبنيها

    فإن بناها بخير طاب
    مسكنه *** وإن بناها بشر خاب بانيها

    [/size]


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



    إذا كان ربي عالم بسريرتي ،،

    فما الناس في عيني بأعظم من ربي




    avatar
    أبو عبدالملك
    المدير العام
    المدير العام



    رقم العضوية : 1
    عدد المشاركاتـ : 2017
    الدولة : السعودية
    تاريخـ التسجيلـ : 12/06/2009
    المزاجـ : cool ...!!!
    الموقعـ : لا راحة ... إلا في الباحة

    رد: سعد بن معاذ رضي الله عنه

    مُساهمة من طرف أبو عبدالملك في الأحد 28 فبراير 2010, 4:37 am

    بارك الله فيكم .. أبوتسنيم .. حسن القرني


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    avatar
    هيبة ملكـ
    المشرف العام
    المشرف العام



    رقم العضوية : 8
    عدد المشاركاتـ : 3338
    الدولة : اا
    تاريخـ التسجيلـ : 08/07/2009
    المزاجـ : اا
    الموقعـ : اا
    العمل : اا

    رد: سعد بن معاذ رضي الله عنه

    مُساهمة من طرف هيبة ملكـ في الأحد 28 فبراير 2010, 4:53 am

    مووضووع جميل يعطيك العافية ابو تسنيم....


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






    avatar
    الـــ حمدة
    مشرف منتدى وسع صدرك
    مشرف منتدى وسع صدرك



    رقم العضوية : 2
    عدد المشاركاتـ : 1359
    الدولة : K.S.A
    تاريخـ التسجيلـ : 12/06/2009

    رد: سعد بن معاذ رضي الله عنه

    مُساهمة من طرف الـــ حمدة في الإثنين 01 مارس 2010, 1:56 am

    جزاكم الله خير
    أبو تسنيم .... حسن القرني


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    avatar
    ابو تسنيم
    المشرف العام
    المشرف العام



    رقم العضوية : 30
    عدد المشاركاتـ : 1164
    الدولة : ديرتي
    تاريخـ التسجيلـ : 15/02/2010
    المزاجـ : احلى ونااااااااااااااسه ..
    العمل : مشرف المنتدى الاسلامي سابقا .. المشرف العام حاليا ..

    رد: سعد بن معاذ رضي الله عنه

    مُساهمة من طرف ابو تسنيم في الإثنين 01 مارس 2010, 5:24 am

    اثريت الموضوع اخ حسن بارك الله في جهودك


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    avatar
    ابو تسنيم
    المشرف العام
    المشرف العام



    رقم العضوية : 30
    عدد المشاركاتـ : 1164
    الدولة : ديرتي
    تاريخـ التسجيلـ : 15/02/2010
    المزاجـ : احلى ونااااااااااااااسه ..
    العمل : مشرف المنتدى الاسلامي سابقا .. المشرف العام حاليا ..

    رد: سعد بن معاذ رضي الله عنه

    مُساهمة من طرف ابو تسنيم في الإثنين 01 مارس 2010, 5:25 am

    ابوعبدالملك
    هيبة ملكـ
    ال حمدة
    شرفني مروركم


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    avatar
    عشير المر
    مشرف المنتدى الإسلامي
    مشرف المنتدى الإسلامي



    رقم العضوية : 64
    عدد المشاركاتـ : 662
    الدولة : المملكه العربية السعودية
    تاريخـ التسجيلـ : 07/03/2010

    رد: سعد بن معاذ رضي الله عنه

    مُساهمة من طرف عشير المر في السبت 13 مارس 2010, 3:17 pm

    كتب الله أجرك أبو تسنيم


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    avatar
    ابو تسنيم
    المشرف العام
    المشرف العام



    رقم العضوية : 30
    عدد المشاركاتـ : 1164
    الدولة : ديرتي
    تاريخـ التسجيلـ : 15/02/2010
    المزاجـ : احلى ونااااااااااااااسه ..
    العمل : مشرف المنتدى الاسلامي سابقا .. المشرف العام حاليا ..

    رد: سعد بن معاذ رضي الله عنه

    مُساهمة من طرف ابو تسنيم في السبت 13 مارس 2010, 6:48 pm

    شرفني مرورك عشير المر


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    avatar
    عملة نادرة
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي



    رقم العضوية : 25
    عدد المشاركاتـ : 1526
    الدولة : السعودية
    تاريخـ التسجيلـ : 13/02/2010
    المزاجـ : راااااااااااااايق
    الموقعـ : الارض ...
    العمل : معلم

    رد: سعد بن معاذ رضي الله عنه

    مُساهمة من طرف عملة نادرة في السبت 20 مارس 2010, 2:31 pm

    كتب الله اجرك
    ويعطيك العافية على مجهودك الرائع
    avatar
    ابو تسنيم
    المشرف العام
    المشرف العام



    رقم العضوية : 30
    عدد المشاركاتـ : 1164
    الدولة : ديرتي
    تاريخـ التسجيلـ : 15/02/2010
    المزاجـ : احلى ونااااااااااااااسه ..
    العمل : مشرف المنتدى الاسلامي سابقا .. المشرف العام حاليا ..

    رد: سعد بن معاذ رضي الله عنه

    مُساهمة من طرف ابو تسنيم في الأحد 21 مارس 2010, 4:30 am

    شرفني مرورك عملة نادرة


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 22 سبتمبر 2017, 4:08 pm